هناك تلك النقطة التي تصل إليها بعد الكثير من التعب ، النقطة التي يتاح لك عندها المفاضلة بين اكثر من طريق للسير فيه ، اكثر من احتمال لمستقبل قادم ، لكنك مع الأسف تجد نفسك و قد اعتدت السير في الطرق المستقيمة المباشرة ، فلا تجد يك استعدادا لاختيار شئ إلا العودة للا شئ كي ترتاح من كل شئ…